أخبار فلسطين

بيان صحفي صادر عن القوى و الفصائل الفلسطينية بخصوص لقاء الدوحة

حذرت عدة فصائل فلسطينية من تكرار سيناريو فشل الاتفاقات السابقة أو استخدام هذه لقاءات الدوحة لهدف تكتيكي، أو لتحسين شروط التفاوض أو العودة من جديد لمربع التسوية، أو لإعادة إنتاج إدارة الانقسام بينهما بصور جديدة، واكدت الفصائل على أنه من غير المسموح الفشل هذه المرة في الوصول إلى اتفاق ينهي هذا الوضع الكارثي، فالوضع الفلسطيني لا يحتمل في ظل تفاقم معاناة المواطنين واستمرار الحصار والاغلاق، والتغول الصهيوني خصوصاً في الضفة والقدس.

 

بيان صحفي صادر عن القوى و الفصائل الفلسطينية

بيان حول اللقاءات المنعقدة بالدوحة اليوم الاحد 7/2/2016

في الوقت الذي نتطلع فيه لنجاح الجهود في تجاوز الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية لمواجهة الاحتلال ودعم الانتفاضة الشعبية فإننا نطالب بضرورة ألا تكون اللقاءات المنعقدة بين حركتي فتح وحماس في الدوحة بديلاً عن اللقاءات الوطنية الشاملة، وأن يكون الاتفاق إن حدث مقدمة لدعوة الاطار القيادي المؤقت للانعقاد، أو عقد اجتماع فصائلي يضم جميع القوى الوطنية والإسلامية وبمستوى قيادي مقرر يضع على جدول أعماله تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وفق قانون التمثيل النسبي الكامل، ومناقشة التطورات الجارية على الصعيد الفلسطيني، بما فيها الاتفاق على صوغ استراتيجية وطنية لمواجهة التحديات الراهنة بما يضمن دعم وإسناد الانتفاضة وتطويرها وحمايتها سياسياً وميدانياً، وكذلك تنفيذ قرارات المجلس المركزي الأخيرة وفي مقدمتها التحلل من اتفاقيات أوسلو، ووقف التنسيق الأمني، وتعزيز صمود المواطنين وإنهاء معاناته ووقف كافة التجاوزات بحقهم وكل أشكال التعديات على الحريات العامة.

كما ونعرب عن أملنا أن تتمخض لقاءات حركتي فتح وحماس التي تحتضنها الدوحة عن نتائج جدية تنهي الخلافات العالقة، والبدء مباشرة بتطبيق الاتفاقات التي تم التوقيع عليها بالقاهرة .

ونؤكد على أن المطلوب من قيادة الحركتين الاتفاق على تنفيذ المسائل العالقة من خلال وضع آليات واضحة ومباشرة وسريعة وملزمة لتنفيذها وفق اتفاق القاهرة 2011 دون إعادة فتح الملفات مرة أخرى أو عقد اتفاقيات جديدة.

كما ونحذر من تكرار سيناريو فشل الاتفاقات السابقة أو استخدام هذه اللقاءات لهدف تكتيكي ، أو لتحسين شروط التفاوض أو العودة من جديد لمربع التسوية، أو لإعادة إنتاج إدارة الانقسام بينهما بصور جديدة.

كما ونؤكد تأكيدنا على أنه من غير المسموح الفشل هذه المرة في الوصول إلى اتفاق ينهي هذا الوضع الكارثي، فالوضع الفلسطيني لا يحتمل في ظل تفاقم معاناة المواطنين واستمرار الحصار والاغلاق، والتغول الصهيوني خصوصاً في الضفة والقدس.

القوى الموقعة على البيان

الجبهة الشعبية -لتحرير فلسطين – حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين

حزب فدا – الجبهة الشعبية-القيادة العامة

حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية – جبهة التحرير العربية “ج-ت-ع

منظمة الصاعقة

الجبهةالديمقراطية لتحرير فلسطين

فلسطين /قطاع غزة

7/2/2016

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى