رسالة المناصلة ليلى خالد في يوم المرأة العالمي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

خصّت المناضلة الفلسطينية التاريخية، ليلى خالد، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مركز حنظلة للأسرى والمحررين برسالة موجهة للأسيرات وللمحررات بمناسبة يوم المرأة العالمي.

وحيّت ليلى خالد صمود الأسيرات الفلسطينيات في مواجه الجلاد  الصهيوني، وعاهدتهن على مواصلة درب النضال حتى الحرية والتحرير.

وصلنا من الأسير المحرر والباحث المختص في شؤون الأسرى، مدير دائرة الإحصاء بهيئة شؤون الأسرى والمحررين وعضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤونها في غزة، د. عبد الناصر فراونة، نسخة من الرسالة، وتاليًا نصها:

(رفيقاتي وأخواتي المناضلات  الأسيرات في سجون العدو الصهيوني.

أتوجه إليكن بتحية الفخار والاعتزاز بمناسبة اليوم العالمي للمرأة والذي يصادف اليوم الثامن من آذار. يا من تعلموننا الصمود والمقاومة وأنتن تواجهن الجلاد الصهيوني في أقبية التحقيق وبين جدران الزنازين المعتمة، وتقاومن السجان بإرادتكن وعزيمتكن التي لا تلين. كما وأوجه أصدق التحيات وأنبلها إلى أخواتي ورفيقاتي الأسيرات المحررات اللواتي أفتخر بهن.

أخواتي ورفيقاتي الأسيرات في سجون العدو الصهيوني:

أتابع أخباركن باهتمام كبير، وأشعر بألم شديد بسبب سوء الأوضاع داخل السجون. وبذات الوقت أشعر بفخر كبير لصمودكن، فأنتن مفخرة لنا وعنوان للصبر والصمود، وبهذه المناسبة أهديكن باقات العز والكرامة، وأزينها بورود الحب الكبير لوطننا فلسطين كل فلسطين وعاصمتها القدس الأبدية.

وعهدًا أن نبقى أوفياء للقضية وللحرية التي ناضلنا ونناضل من أجل تحقيقها. وكل عام وأنتن بألف خير

رفيقتكن (ليلى خالد)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.