ثقافة وأدب

وفاة الفنان حابس العبادي تفتح ملف الدراما الأردنية من جديد

لم يكن لدى وزير الثقافة الكثير ليقوله تعليقاً على نبأ وفاة الفنان الأردني حابس العبادي، فاكتفى بعبارة مكررة وعامة يبدو أنه يستخدمها في التعليق على وفاة الفنانين الأردنيين بشكل عام.


“العبادي أثر في جيل بأكمله بأعماله التلفزيونية والدرامية بما أوتي من مقدرة عالية واحتراف عال وفطرة أصيلة في التعريف باللهجة الأردنية وجوانب الحياة الاجتماعية في مشواره الحافل بالعطاء.”
هكذا اختصر معالي الوزير نبيه شقم سيرة فناننا العبادي الذي توفي عن اثنين وسبعين عاماً، بعد معاناة طويلة مع المرض. وقد يكون معاليه قد نعى مسيرة الفن والدراما الأردنية كاملة مع نعيه الفنان حابس العبادي.
الأستاذ محمد فضيلات الكاتب والصحفي في جريدة العربي الجديد، كتب على صفحته على الفيسبوك: “وكما في كل مرة عندما يموت أحد رواد الفن الأردني، يفتش ناشطو موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عن صور تجمعهم بالراحل، ليبكوا عليه، ويتذكروا مسيرته الطويلة في خدمة الفن الأردني، التي يغادرها بعد أن يغادر الحياة فقيراً منسياً، بعد سنوات الإحباط التي عاشها بعيداً عن الشاشة أو خشبة المسرح، بسبب تراجع الحركة الفنية في الأردن.”
وعلى الرغم من أن ما كتبه فضيلات هو جزء من تقرير سابق له بمناسبة رحيل الفنان الأردني محمد القباني قبل عام تقريباً، إلا أن فضيلات أعاد كتابة هذه الفقرة من تقريره لمناسبة رحيل الفنان حابس العبادي، في إشارة “ّكية” من فضيلات لحال الفنان الأردني بعد سنوات الإهمال الرسمي وتراجع الدراما الأردنية.
الدراما الأدرنية عاشت عصراً ذهبياً في ثمانينيات القرن الماضي وبداية التسعينيات منه، لمع خلالها اسم عشرات النجوم من الجنسين. نذكر منهم جميل عواد وزوجته جولييت عواد وعبير عيسى ونبيل المشيني “أبو عواد” وربيع شهاب وموسى حجازين وحابس العبادي ونبيل صوالحة وهشام يانس وشاشي النعيمي وغيرهم. وقد شهدت الدراما الأردنية لاحقاً انتكاسة حقيقية نتيجة غياب الدعم الحكومي والرسمي لها، ما أدى إلى هجرة المواهب الشابة إلى مصر وسورية كالفنان إياد نصار والفنانة صبا مبارك وياسر المصري ومنذر رياحنة وغيرهم ممن أبدعوا وحصدوا عشرات الجوائز ما يؤكد على أن الداراما الأردنية لا تنقصها الموهبة.
وفي لقاء سابق مع جريدة نداء الوطن أكد الفنان الكبير جميل عواد على أن الفنان الأردني “تاه لكثرة ما تلقى من وعود حكومية لم يتحقق منها شيئاً، يبدو لي أن الحكومات المتعاقبة تعلم أن الثقافة والفنون فعل توعية، وهي تخشى الوعي ويريحها أن تحوّل المواطنين إلى رعية تقاد بالعصا والجزرة.”
برحيل الفنان حابس العبادي، يعود ملف الدراما الأردنية للظهور وإن خجولاً، ويبقى رد الفعل الحكومي مقتصراً على رسالة نعي تنشرها وكالة الأنباء الرسمية “بترا.
يذكر بأن الفنان حابس العبادي من مواليد عام 1944 وتميز بتقديم الأدوار التي تعبر عن البيئة البدوية وعاداتها وتقاليدها.
ومن أبرز المسلسلات التي قدمها (حدث في المعمورة) و(وجه الزمان) و(جلوة راكان) و(تل الريشوني) و(الغريب) و(راعي الصيت) كما نال شهرة عربية نتيجة مشاركته في بعض المسلسلات والأفلام الخليجية.

اظهر المزيد

نداء الوطن

محرر موقع حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني
زر الذهاب إلى الأعلى