لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
أخبار محلية

نداء الوطن تحتفي باليوبيل الفضي للحزب تحت شعار.. خمسة وعشرون عاماً .. على العهد باقون.. ومستمرون في نضالنا

اليوبيل الفضي للحزب.. خمسة وعشرون عاماً.. مستمرون في نضالنا

بادرت عموم كوادر منظمة الجبهة الشعبية في الأردن إلى تطوير الأداة والبرنامج السياسي بما يتسم والمرحلة، وقاد هذا إلى ولادة حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني بتاريخ 20 تشرين ثاني 1990، لينتقل رفاقنا من حالة النضال والعمل السري دامت أكثر من ثلاثين عاماً، إلى العمل والنضال العلني.

تاريخ دفع هذا التنظيم ثمنه دماءً واعتقالات وملاحقة في لقمة العيش لرفاق لم يتوانوا لحظة عن تقديم الغالي والنفيس للدفاع عن أهداف هذا الحزب من أجل أردن وطني ديمقرطي واسترداد الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني.

وإذا كانت العشر سنوات الأولى من انطلاقة الحزب هي سنوات إعادة البناء، فإن الخمسة عشر سنة الماضية اتسمت بإطلاق الحزب للمبادرات الخلاّقة والجامعة للقوى الوطنية، إضافة إلى تعزيز الحضور الجماهيري للحزب من خلال تفعيل الأطر الجماهيرية المحيطة بالحزب.

ويشهد الجميع للدور الوطني الذي لعبه الحزب في ثورة الخبز عام 1996 وحراك المعلمين عام 2010 والحراك الشعبي الأردني الذي انطلق في كانون ثاني 2011، وكان لحزبنا بصمته الواضحة عليه منذ بداياته، حيث ساهم وبادر لتأسيس الائتلاف الشبابي والشعبي للتغيير، إضافة إلى مساهمة فاعلة لرفاقنا في المحافظات بتأسيس الحراكات المناطقية في معظم محافظات الأردن. كما لعب حزبنا دوراً رئيسياً في هبّة تشرين عام 2012 التي سخّر فيها الحزب كافة إمكانياته لإنجاحها وتفعيلها.

كما كان للمبادرات الشبابية والوطنية للحزب بصمتها الواضحة على خارطة العمل الوطني، وعلى رأسها حملة ذبحتونا الحملة الأبرز في الدفاع عن حقوق الطلبة، وحملة الخبز والديمقراطية، وحملة مقاطعون من أجل التغيير التي تم إطلاقها رفضاً لقانون الصوت الواحد، وتجمع “اتحرك” لمناهضة التطبيع. إضافة إلى التجمع النقابي العمالي والتجمع النقابي المهني والمساهمة الفاعلة في تأسيس اتحاد النقابات العمالية المستقلة.

وعمل الحزب على تعزيز منظمات المرأة، فكان تفعيل حضور المرأة ودورها من خلال رابطة المرأة الأردنية “رما” والدور البارز الذي تقوم به رفيقاتنا في اتحاد المرأة الأردنية. كما تم تفعيل الجانب الثقافي للحزب من خلال مجموعة نقش الثقافية.

وأولى الحزب أهمية للعمل في الأطراف والمحافظات، فتم تفعيل المنظمات الحزبية في المحافظات الأردنية، واستطاع رفاقنا في هذه المناطق لعب دور هام ومفصلي في تكريس حضور وفاعلية الحركة الوطنية في هذه المناطق.

ولا يتسع المجال لسرد كافة الهيئات والفعاليات والنشاطات التي قام بها الحزب. ولكن كان من الضروري الإشارة ولو بشكل موجز وسريع لبعض مفاصل عمل وأداء الحزب ونحن نحتفي بالذكرى الـ 25 لتأسيس حزبنا حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى