لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
أخبار محلية

علان: الحركة الطلابية ستقف بكل قوة في مواجهة القبول المباشر

أكد الطالب ورد علان عضو كتلة التجديد الطلابية في الجامعة الأردنية أن الحركة الطلابية ستقف سداً منيعاً أمام محاولات خصخصة الجامعات الرسمية من خلال ما يسمى بـ القبول المباشر.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرفيق ورد علان باسم كتلة التجديد العربية في احتفال القوى الطلابية بمناسبة مرور عام على الاعتصام المفتوح الذي نظمه طلبة الجامعة الأردنية آنذاك احتجاجاً على قيام إدارة الجامعة برفع رسوم الموازي والدراسات العليا، حيث أدى الاعتصام إلى تراجع إدارة الجامعة عن قرارها.

وتالياً كلمة الرفيق علان كاملة:

باسم الشعب باسم نضال حركتنا الطلابيه باسم كل ذكرى كانت هنا باسم كل من هتفت هنا نصرخ بأعلى صوت : المجد المجد المجد للطلبة.

2014 كانت بداية المسيرات و الاعتصامات فانطلقنا داخل اروقة الجامعه و استطعنا ان ننقل صوتنا خارج اسوار الجامعه و استكملنا المشوار في عدة مسيرات في الجامعه رفضا لنهج الخصخصة الذي أدى لرفع الرسوم لنصل اخيرا الى الاعتصام المفتوح الذي كان آخر الحلول لتنتصر الحركة الطلابية و تنتزع حقوقها

ومن هنا نعلنها …… ان هناك نيه عند الجامعه الاردنيه لاختلاق نظام قبول جديد يسمى القبول المباشر و الذي من شأنه ان يرسخ مفهوم الواسطه و من شأنه ان يكون خطوه اوليه ل الغاء البرنامج الموازي لرفع اسعار التنافس بنسبة 100% في بعض التخصصات و من هنا نعلن  اننا كحركة طلابيه سنكون الحد الفاصل بينها و بين المساس ب اي حق من حقوق الطلبه و الذي يمس في الحقيقه الغالبية العظمى من طبقات المجتمع و يحصر حق التعليم للفئه البرجوازيه و يمنعها عن الطبقات الفقيره.

و من هنا علينا ان نتخذ ذكرى الاعتصام لا على سبيل الاحتفال و الاستذكار فقط بل ان نتخذها نقطة لاستمرار الحركة الطلابية الداعمه لمجابهة نهج الخصخصة  الذي  تتخذه الجامعه للمساس باسعار الرسوم او غيرها من القرارات المجحفه في حق الطلبه، لذا فواجبنا المراكمه الحقيقيه على ما حققته القوى الطلابيه في الاعتصام المفتوح.

و نحن ككتلة التجديد العربية نؤكد على استمرارنا في محاربة هذا النهج و عدم حيادنا عن مسيرة الدفاع عن حق الطلبة في التعليم المجاني ، و نحيي كل من افترش الأرض و التحف السماء في سبيل انتزاع حقوقه الأساسية و أبرزها الحق في التعليم .

عاشت حركتنا الطلابيه و عاش نضالها و عاشت انجازاتنا .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى