أخبار محلية

“صوت العمال” تلتقي مع الناطق الإعلامي السابق لمؤسسة الضمان الاجتماعي الإعلامي والقانوني موسى الصبيحي

لتقت الحملة الوطنية للدفاع عن عمال الأردن “صوت العمال”، اليوم الثلاثاء، مع الناطق الإعلامي السابق لمؤسسة الضمان الاجتماعي  الإعلامي والقانوني موسى الصبيحي

وجرى حوار مستفيض حول مؤسسة الضمان الاجتماعي وموضوع التعديلات المقترحة على قانون الضمان التي يتم الحديث عنها.

وأشار إلى ضرورة التأني في طرح أي تعديلات على القانون وأن تكون مستندة إلى دراسات معلنة وأسباب موجبة مقنعة وان يفتح حوار مجتمعي حولها مع كافة الأطراف المعنية وان تراعي الانسجام  مع التشريعات، وتلتزم بمقتضيات العدالة والمساواة، ومقتضيات الحماية الاجتماعية للطبقة العاملة.

كما تم خلال اللقاء تناول موضوع الحماية الاجتماعية ودور المؤسسة في الأمن المجتمعي وحماية العاملين خلال الأزمات الاقتصادية إضافة للحديث عن الفوائض التأمينية وهي الفارق ما بين الإيرادات التأمينية (الاشتراكات وتوابعها) والنفقات التأمينية حيث لوحظ تراجع الفوائض التأمينية عام 2020 متوقعا أن لا يزيد  الفائض التأميني خلال عام 2020 على 380 مليون دينار في حين حققت المؤسسة فائضاً تأمينيا خلال عام 2015 أي قبل ست سنوات بلغ 474 مليونا دينار.

 وأشار  الصبيحي إلى الوتيرة المتسارعة في تزايد أعداد المتقاعدين، حيث شهد عام 2020 حوالي 18 ألف متقاعد جديد نسبة متقاعدي المبكر منهم وصلت إلى حوالي  57% على التقاعد المبكر.

وربما تعود أسباب هذا الارتفاع إلى الحالة التي تعيشها البلاد بسب الوباء والتي افقدت البعض وظائفهم بالإضافة إلى إعداد كبيرة من القطاع العام تم إحالتها على التقاعد المبكر.

وفي ختام اللقاء أكد المجتمعون على أن المطلوب حماية أموال الضمان الاجتماعي لأنها مدخرات الاردنيين ورصيدهم الاستراتيجي، وأن لجوء الحكومة لمبالغ  أموال الضمان لحل أزماتها المالية يشكل ضررا كبيرا على المؤسسة وعلى الاردنيين.

ونهاية تجدد الحملة وعودها باستمرار الحوار بينها وبين المعنيين بالدفاع عن حقوق الطبقة العاملة.

إقرأ أيضاً: بيان صادر عن “صوت العمال”.. حول موضوع علاوة التضخم التي تم الحديث عنها من قبل المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي لمتقاعدي الضمان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى