بيانات وتصريحات حملة ذبحتونا

ذبحتونا ترد على رئيس البلقاء: ماحدث في امتحان الشامل “مهزلة”، وخطوات تصعيدية للطلبة قريباً جداً

أكدت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” أن ما حدث في امتحان الشامل يصل حد المهزلة، مستنكرة طريقة تعاطي رئيس جامعة البلقاء مع الخلل الذي حدث في الامتحان.

وكان عدد كبير من الطلبة قد تفاجؤوا أثناء تقديمهم الورقة الثانية من امتحان الشامل يوم أمس، بأن جهاز الكومبيوتر قد قام بتغيير إجاباتهم، وعند الاحتجاج لمسؤولي قاعات الامتحانات، كان الرد بأن على الطلبة إعادة الإجابة مرة أخرى على الأسئلة نتيجة خلل في “السيرفر الرئيسي”. إلا أن عدداً من الطلبة كان قد غادر قاعة الامتحان.

وأبدت حملة ذبحتونا استياءها من تبريرات رئيس جامعة البلقاء التطبيقية لما حدث، حيث ادعى أن الخلل لم يتجاوز مدة الخمس دقائق وأن حقوق الطلبة محفوظة. وأكدت الحملة أن الخلل استمر لأكثر من ربع ساعة، وأنه تكرر في الجسة الثانية للامتحان والتي عُقدت في تمام الساعة 11:30 من ظهر يوم أمس. وأبدت الحملة استغرابها من ادعاء الرئيس أن حقوق الطلبة محفوظة وأنه يمكن لأي طالب زيارته للتأكد من عدم وجود الخلل. فكيف يمكن للرئيس أن يعرف إجابات الطلبة، وكيف يمكن له التأكد من ادعاءات هذا الطالب أو ذاك؟!

على صعيد متصل، أكدت حملة ذبحتونا أن امتحان الشامل لا يزال يراوح مكانه، ولم يتم تقديم أية حلول جذرية للأخطاء التي تتكرر في كل عام، وأشارت الحملة إلى أنه في كل دورة لامتحان الشامل يسجل الطلبة عشرات الملاحظات على الامتحان، إلا أن الإدارات المتعاقبة للجامعة لم تحدث أي تغييرات جوهرية.

ولفتت ذبحتونا إلى أن الطلبة سجلوا العديد من الملاحظات على امتحان الدورة الحالية للشامل، كان أهمها: وجود أسئلة كافة الخيارات فيها صحيحة، وأسئلة فيها أكثر من خيار صحيح، وبعض الأسئلة لايوجد فيها أية خيارات صحيحة.

كما سجل طلبة وأساتذة وجود أسئلة يحتوي نصها على أخطاء، إضافة إلى أسئلة من خارج خطة المساق المقررة من قبل جامعة البلقاء. كما اتسمت معظم الأسئلة بالغموض.

وبدأت حملة “ذبحتونا” بالتواصل مع مجموعات طلابية للبدء بتحرك فعلي لمعالجة الإشكاليات التي تتكرر دائماً في امتحان الشامل والعمل على وضع خطة واضحة لهذا الامتحان، حيث وضعت الحملة عشرة بنود لتحسين وتطوير امتحان الشامل ستعرضها على الطلبة، ليصار إلى تقديمها لاحقاً لرئاسة جامعة البلقاء التطبيقية.

وطالبت حملة ذبحتونا بالاستجابة لمطالب الطلبة والمتمثلة بإعادة الورقة الثانية وتشكيل لجنة من قبل رئيس الجامعة وليس من قبل دائرة الامتحانات بمعالجة المشاكل التي ترد من الطلبة وذلك من تجارب عديدة وسابقة. هذا ويعمل الطلبة على التحضير لفعالية قريباً جداً لإيصال مطالبهم.

الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا”

24 آب 2016

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى