لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
أخبار محلية

حزب الوحدة الشعبية ينعي المناضل الرفيق راشد الرمحي (أبو كايد)

باغته الأجل في أرضٍ عشقها.. سورية الحبيبة كما كان يسميها.. حمل الهمّ الوطني والقومي، عاش مؤمناً بعدالة القضية الفلسطينية وحدوياً عروبياً، ومات مناضلاً ومقاوماً للتطبيع ومحارباً للمفاوضات الاستسلامية مع العدو الصهيوني.

 

ولد الرفيق راشد سنة 1953 في ديرغسانه/ رام الله، والتحق في صفوف الثورة منذ نعومة أظفاره وحمل البندقية في عمر 14 سنة، فدائياً شارك في حرب لبنان، لقناعته بالفعل الثوري.

حكم الرفيق أبو كايد غيابياً بالمؤبد لدى الكيان الصهيوني، واعتقل في عمان وحكم بالمؤبد ثم خفف الحكم إلى 15 سنة، وقضى منهم 7 أعوام مع رفاقه المناضلين في سجن المحطة، حيث أمضى سنوات العذاب المرّ، دون ضجر أو ملل، متغلباً على اليأس بالأمل، لإيمانه بأن الطريق الوحيد لتحرير فلسطين هو الكفاح المسلّح.

ولأنه قومي ولم يتخلَّ عن الموقف القومي الداعم لسورية العروبة.. سورية الممانعة.. توفي أبو كايد في المكان الذي عشقه وتمنى الموت فيه، العاصمة دمشق، اثر نوبة قلبية حادة في مساء يوم الاثنين 14/12/2015.

أبو كايد.. الصديق الوفيّ والمخلص، الذي شاركنا في أحزاننا وأفراحنا.. وآخرها كان مشاركته لنا في عرسنا مهرجان تأسيس حزبنا الــ 25، كان حاضراً بيننا ومودعاً أصدقاءه ورفاقه بابتسامته الجميلة..  

الأمين العام وأعضاء المكتب السياسي وأعضاء اللجنة المركزية ولجنة الرقابة الحزبية وعموم أعضاء الحزب.. يشاركون آل الرمحي العزاء بوفاة الرفيق المناضل راشد الرمحي (أبو كايد)

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى