بيانات وتصريحات عامة

بيان صادر عن الملتقى الوطني لمحافظة الكرك

رغم الموقف الشعبي الوطني الراسخ والثابت والمؤكد في كل مناسبة الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب ومشرعه التوسعي الذي يستهدف عموم المنطقة ، تصر السلطة المتنفذة على الاستمرار في مسلسل الاتفاقيات التطبيعية التي تهدف إلى بسط الهيمنة الصهيونية على أردننا الغالي عبر رهن كل القطاعات الحيوية في يد العدو الصهيوني ، فبعد أن تم رهن الطاقة في البلاد عبر إتفاقية الغاز تأتي اليوم الإتفاقية الأخطر ” الماء مقابل الكهرباء ” التي ترهن المياه – مصدر كل شيءٍ حي – في يد الصهاينة.

ونتساءل: هل الهدف من هكذا اتفاق هو سد العجز المائي الذي نعاني منه؟ أليس هناك بدائل محلية وطنية مثل إستخراج المياه العميقة أو حتى تحلية مياه البحر الأحمر في العقبة؟ هل الصحراء الاردنية مناسبة لنشر خلايا الطاقة الشمسية لتزويد الكيان الغاصب بالكهرباء أما صحراء النقب في فلسطين المحتلة فلا؟.

إننا في الملتقى الوطني الوطني في محافظة الكرك نعي أن هذه الاتفاقيات التطبيعية التي تقوم بها السلطة المتنفذة في الاردن وبعض الأنظمة العربية التي إنزلقت في مستنقع التطبيع تستهدف فرض الكيان الصهيوني الغاصب على شعوب المنطقة ككيان طبيعي يمكن ( أو يجب ) التعايش معه.

إننا في الملتقى الوطني المعبر عن إرادة الشعب وقواه الحية في المحافظة لابل في عموم الوطن نقولها وبكل وضوح أن هذه الاتفاقية وما سبقها وما يتلوها من إتفاقيات الذل هي إتفاقيات مرفوضة ولن نهدأ أو نتقاعس حتى تسقط هذه الاتفاقيات ويتوقف مسلسل الارتهان للكيان الغاصب وهذا أقل ما نقدمه وفاءً لدماء الشهداء الذين ارتقوا ويرتقون كل يوم على أرض فلسطين في مقارعة إرهاب العدو واستعادة الكرامة العربية المهدورة على موائد التطبيع .

– عاش الاردن حراً عزيزاً سيداً
– عاشت فلسطين حرة عربية من البحر إلى النهر
– تسقط اتفاقية الماء مقابل الكهرباء وكل أتفاقيات الذل والارتهان
– المجد للمقاومة والخلود للشهداء
الكرك ١٠ / ١١ / ٢٠٢٢

اظهر المزيد

نداء الوطن

محرر موقع حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني
زر الذهاب إلى الأعلى