لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
بيانات وتصريحات عامة

بيان صادر عن الملتقى التأسيسي “للمنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية”

عقد، أمس الجمعة، الملتقى التأسيسي “للمنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية”، بمشاركة قيادات نقابية عمالية من العراق، مصر، تونس، المغرب، لبنان، فلسطين، والاردن والمفوض العام لمنبر الطبقة العاملة المناهض للإمبريالية الأممي من جمهورية فنزويلا البوليفارية الرفيق نيلسون هيريرا، وبدعوة من الحملة الوطنية للدفاع عن عمال الأردن (صوت العمال) ومن خلال تطبيق zoom.
ويأتي ذلك تماشياً مع توجهات وقرارات منبر الطبقة العاملة المناهض للإمبريالية PCOA الذي عقد في كاركاس / فنزويلا يومي 12 و13 تشرين الثاني 2020، وحضره ممثلين عن 171 منظمة ونقابة عمالية و48 حزباً تقدمياً من القارات الخمس.

وقد ناقش المجتمعون المشاركون في الملتقى التأسيسي “للمنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية” جملة من المحاور وأبرزها:

  • السياسات التي تقودها الإمبريالية الامريكية وربيبتها الحركة الصهيونية، في استهداف الدول، وانعكاس هذا الاستهداف على الطبقة العاملة وآليات التصدي لهذه السياسات.
  • ناقش المجتمعين وبمسؤولية عالية، المشاكل والمعيقات التي تواجه الطبقة العاملة العربية في المنطقة العربية والإقليم، نتيجة سياسات الإقصاء التي تمارسها الحكومات اتجاه العمال، والتضييق المنهجي عليهم من خلال قطع الطريق أمام حرية التنظيم النقابي العمالي وسياسات الافقار الممنهجة التي تستهدف العمال والفلاحين وصغار الكسبة.
  • تطرق الاجتماع إلى حالات الفقر والبطالة المتزايدة التي افرزتها السياسات الليبرالية الجديدة وعمقتها جائحة كورونا في الجوانب الاجتماعية، وتوظيف الحكومات لهذه الجائحة، بما يخدم مصالح الطبقات الحاكمة والمتحالفين معها.

كما خلص الحضور في الملتقى التأسيسي “للمنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية” إلى الآتي:
1- يعتبر هذا الملتقى التأسيسي الأول مفتوحاً لكافة قوى الطبقة العاملة العربية التي تتوافق مع قضايا الدفاع عن حقوق الطبقة العاملة العربية في بلدانها، مقروناً بمناهضة الامبريالية، ورفض نهج التبعية السياسي والاقتصادي للمركز الرأسمالي الامبريالي، ومقاطعة الكيان الصهيوني، ومحاربة وتجريم كافة أشكال التطبيع معه، والتشبث بحق الشعوب في تقرير مصيرها وسيادتها واستقلالها الناجز.
2- أعلن المجتمعون تضامنهم مع جمهورية فنزويلا البوليفارية في تصديها لسياسات العدوان والابتزاز والحصار الاقتصادي والمالي والتجاري الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية ضد الثورة البوليفارية وشعبها البطل وقيادته العمالية الثورية.
3- أكد المجتمعون على مساندة نضال الشعب الفلسطيني في تصديه لممارسات سلطات الاحتلال الصهيوني المستمرة منذ ما يزيد عن سبعة عقود.
4- عبر المجتمعون عن تضامنهم مع الحركة الشعبية المغربية بكافة مكوناتها والتي ترفض كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وطالبوا بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين، الذين أعلنوا رفضهم للتطبيع مع الكيان الصهيوني.
5- رفض المجتمعون كافة الاتفاقيات والمعاهدات التي تنتقص من سيادة الدول وتعيدنا إلى مربع الهيمنة الانتدابية من خلال تواجد القواعد العسكرية الأجنبية فوق الأرض العربية.
6- أكد المجتمعون على ممارسة كافة أشكال الضغط الشعبي والاعلامي على البرلمانات العربية لسن تشريعات بتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني.
7- العمل على مأسسة لقاءات المنبر ودوريتها.
8- صياغة برنامج عمل يتم التوافق عليه بين الأطراف المشاركة بما يعزز من التقدم في مستوى التنسيق ووحدة نضالات الطبقة العاملة العربية ويعمق حضور قيم العمل المشترك.
9- التأكيد على الوحدة النضالية للطبقة العاملة في الأقطار العربية، والتأكيد على استقلالية القرار النقابي العمالي.
10- الضغط على الحكومات لإلزامها بما وقعت عليه من اتفاقيات دوليه فيما يتعلق بالحقوق السياسية والاقتصادية للعمال والمستخدمين.
11- اصدار بيان موحد عن القوى المشاركة في المنبر بمناسبة الأول من أيار
12- التحضير الجيد لعقد ندوات وفعاليات متخصصة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تتحدث عن هموم الطبقة العاملة وسبل تطوير فعلها وتأثيرها.
13- عقد لقاءات شهرية (قدر الامكان)، وبجدول أعمال يحدد مسبقا.
14- المشاركة في مؤتمر المئوية الثانية لشعوب العالم الذي سيعقد يوم 27/4/2021 لمنطقة آسيا، ومؤتمر المئوية الثانية لشعوب العالم الذي سيشارك فيه ممثلون من القارات الخمس عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتاريخ 3 أيار 2021. عاشت نضالات ووحدة الطبقة العاملة المنبر العمالي العربي المناهض للإمبريالية

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى