لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
بيانات وتصريحات عامة

بيان صادر عن اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي- منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

في الوقت الذي تفتح فيه بعض الأنظمة في المنطقة أبوابها للعدو الصهيوني وقياداته الإرهابية، وفي الوقت الذي يغض فيه العالم الطرف عن الممارسات الإرهابية للكيان الغاصب ضد الشعب الفلسطيني، يقوم هذا العدو بفرض المزيد من السياسات الاستعمارية بحق الشعب الفلسطيني المناضل، من خلال التصعيد والتنكيل به وقمعه اليومي. فكانت آخر هذه الممارسات القمعية والعنصرية تصنيف ستّ مؤسسات فلسطينية وطنية ووصمها بالإرهاب، هذه المؤسسات هي: مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ومؤسسة الحق، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فرع فلسطين، واتحاد لجان العمل الزراعي، واتحاد لجان المرأة الفلسطينية، ومركز بيسان للأبحاث، إضافة إلى لجان العمل الصحي والقطب الطلابي الديمقراطي. هذه المؤسسات تقدم خدماتها الاجتماعية والاقتصادية للشعب الفلسطيني في وجه ممارسات الاحتلال بحقه.


ان هذا القرار هو بمثابة استمرار للعدوان على مؤسسات الشعب الفلسطيني، وعلى منظمات العمل الأهلي التي تقوم بدورها وواجبها تجاه الشعب الفلسطيني بقطاعاته المختلفة ، نرى أن الإرهاب الحقيقي هو الذي يمارسه الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني بشكل ممنهج، وهي استمرار لسياسات تهجير أصحاب الأرض الأصليين، وبناء المستوطنات والاعتقالات اليومية للفلسطينيين. كل ذلك من أجل فرض وقائع جديدة على الأرض، تمكنه من بسط سيطرته في فلسطين والمنطقة.


اننا في اتحاد الشباب الديمقراطى العالمي- منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا نسجل ادانتنا لهذا القرار الإرهابي إلى جانب الشعب الفلسطيني والمؤسسات الوطنية المستهدفة بقرار الاحتلال. وعليه، يهم المنظمات في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي (WFDY) أن تعلن الآتي:

  • تجدّد موقفها الثابت تجاه حق الشعب الفلسطيني في الكفاح ضد العدو الصهيوني، الذي هو جزءٌ من الكفاح العالمي ضدّ الإمبريالية إذ لا سبيل للفصل بين الاثنين. وتؤكد مجدّدًا على حق العودة للشعب الفلسطيني.
    -تدعو المنظّمات اليساريّة والشيوعية والإشتراكية للعمل نحو تحقيق أنظمة معادية للامبرياليّة تكون داعمة للشعوب المضطهدة وعلى رأسها الشعب الفلسطيني وقضيته ضد الاحتلال الصهيوني.
  • تحيي كفاح الحركة الأسيرة في معتقلات العدو الصهيوني.
  • تدعو إلى بلورة سياسات وطنية بديلة تفرض العدالة الاجتماعية واقعاً، آخذةً بعين الاعتبار معادلات تراجع النظام الرأسمالي والاستفادة من تناقضات هذا النظام بما يخدم الشعوب.
  • تجدّد إدانة كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني وتثمن جهود كل حركات المقاطعة، ولا سيّما مقاطعة البضائع الداعمة للكيان الصهيوني.
  • تدين كل الجرائم والحروب التي يشنّها الاحتلال الصهيوني والإمبريالية العالمية بالوكالة مع الرجعيات العربية والتي تفرض ظلمًا لا حصر له بحقّ الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة بأسرها، بما فيها العدوان المتكرر على سوريا ولبنان واليمن والعراق وليبيا واحتلال الجولان ومزارع شبعا.

اتحاد الشباب الديمقراطى العالمي- منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا

٢٣ تشرين اول ٢٠٢١

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى