لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
أخبار محلية

بعد منع فعاليتها لمقاطعة البضائع الصهيونية، “إتحرك” تؤكد على مواصلة فعالياتها

عقد تجمع القوى الشبابية والطلابية لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع “اتحرك” مؤتمراً  صحفياً في مقر حزب الوحدة الشعبية، ظهر اليوم السبت 16/1/2016 على خلفية منع الأجهزة  الامنية لفعالية الحملة مساء الخميس.

تحدث في المؤتمر كلاً من الرفيق مسؤول المكتب الشبابي للحزب بشار عساف والرفيق معاذ القصراوي منسق حملة ” اتحرك “.

الرفيق بشار عساف أكد في مداخلته على رفض الشبيبة للعقلية الأمنية المتبعة مع القوى الوطنية التي تسعى الحكومة من خلالها لتكميم الأفواه ابتداءً من منع فعالية “جك” بالقرب من السفارة الصهيونية وليس انتهاءً بمنع فعالية “اتحرك” مساء الخميس، وأكد عساف على رفض الشبيبة لهذه العقلية خصوصاً بعد اسقاط قانون الاجتماعات العامة بعد سلسلة النضالات من القوى الوطنية عبر سنوات من الحراك الشعبي.

منسق حملة اتحرك الرفيق معاذ القصراوي أكد في مداخلته على أن هناك سياسية حكومية تستهدف قمع الحريات وتكميم الأفواه خصوصاً تلك التي تسعى لمواجهة نهج التطبيع، إذ أنه في الوقت ذاته الذي كان من المنوي اقامة فعالية “اتحرك” وتم منعها، تم السماح لاقامة فعاليات أخرى دون اية تدخلات أمنية.

وأضاف القصراوي بأن هناك من يسعى لحرف البوصلة عن مسارها الصحيح وتوجيه البوصلة لخلق التفرقة والفتنة بين ابناء الشعب العربي عبر تأجيج الخلافات الطائفية والعرقية …الخ، مؤكداً على ضرورة تفعيل كافة الادوات التي من شانها مواجهة التطبيع بل والدعوة بشكل واسع لحملات مقاطعة للكيان الصهيوني.

وفي الختام أكد منسق ” اتحرك ” على أن منع الأجهزة الأمنية لن يمنع الحملة من مواصلة نشاطها حتى اسقاط كافة اشكال التعامل مع الكيان ابتداءً من معاهدة وادي عربة وليس انتهاءاً بمواجهة كل السياسات التطبيعية الداعية للتعايش مع الكيان الغاصب في المستقبل القريب.

وفي ختام المؤتمر تم توزيع بيان على المشاركين تالياً نصه: 

“اتحرك”: التضييق على الحريات العامة مرفوض ، وسنواصل فعالياتنا، ومواجهة التطبيع واجب على الجميع بعد أن اصبح برعاية رسمية

وسط حضور أمني مكثف قامت قوات الأمن العام والدرك بمنع تجمع القوى الشبابية والطلابية “اتحرك” من اقامة فعاليتها التي كان منوي عقدها مساء أول امس الخميس في شارع الرينبو .

وكانت قد اعلنت الحملة عن الفعالية قبل موعدها بعدة ايام حيث كان من المقرر ان تشتمل على فقرة مسرحية قصيرة تدعو لمقاطعة البضائع الصهيونية ومواجهة نهج التطبيع، الا أن مثل هذه الفعاليات لم ترق لاصحاب القرار، وفوجئنا بقرار منع من محافظ العاصمة عبر الاجهزة الامنية “الأمن العام، قوات الدرك” التي تواجدت بكثافة بمكان الفعالية .

اننا في تجمع القوى الشبابية والطلابية “اتحرك” نؤكد على اننا نرفض بشكل مطلق سياسة تكميم الافواه والتضييق على الحريات التي تمارس من قبل الاجهزة الامنية، والتي تدلل على عمق العقلية الامنية في محاربة الحياة السياسية في البلاد ، علماً بأن الاجهزة الامنية كانت قد اعتقلت المشاركين في اعتصام الكالوتي لتوجيه رسالة بمنع هذه الفعالية من الاستمرار وقد قامت ايضاً بمنعهم من اقامة فعاليتهم مساء الخميس في نفس المكان .

واننا في اتحرك نؤكد على أن اللحظات السياسية التي تمر بها البلاد العربية من مشرقها الى مغربها بأمس الحاجة لتوجيه البوصلة الى شكلها الصحيح وتحديد بوصلة العداء مع الكيان الصهيوني، وعليه فإن “اتحرك” ستواصل سلسلة فعالياتها المقررة التي من شأنها توعية الشارع الأردني بخطورة التطبيع مع الكيان الصهيوني في ظل تزايد هذه الظاهرة وسط رعاية حكومية تسعى لتجسيد التعايش مع الكيان الغاصب .

اننا في تجمع القوى الشبابية والطلابية “اتحرك” نؤكد على مواصلة فعالياتنا ضمن اهداف الحملة المحددة والمعلنة، حيث ستقوم الحملة خلال الفترة المقبلة والقريبة بفعالية سيعلن عن مكانها وعنوانها لاحقاً، وأن سياسة الترهيب والتضييق على الحريات لن تثنينا عن مواصلة نشاطاتنا بفعالية عالية حتى ازالة كافة اشكال التعامل مع الكيان الغاصب واعادة البوصلة الى مسارها الصحيح .

تجمع القوى الشبابية والطلابية لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع

“إتـــــحــــرك”

عمان 16 كانون الثاني 2016

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى