نشاطات الحزب

بدعوة لتأسيس جبهة مقاومة ثقافية الوحدة الشّعبية يختتم فعاليات أسبوع كنفاني الثقافي بمهرجان حاشد

بتنسيق وشراكة، بين دائرة الثقافة، ودائرة العمل الشبابي في حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، تم تنظيم “أسبوع كنفاني الثقافي”، في الفترة بين 31 تموز وإلى 12 آب 2023.

والذي أقيم بمناسبة الذكرى الخمسين لاستشهاد المثقف الروائي، والمفكر السياسي غسان كنفاني، وقد تضمن الأسبوع الفعاليات التالية:

1 -معرضا للصور، والملصقات والبوسترات التي تبرز إبداعات غسان في الرسم والبوستر، وبعض أقواله وشهادات الآخرين به.

2- ورشتي عمل وحوار، حملت عنوان: غسان المثقف الروائي والمفكر السياسي، انعقدتا في مقر الحزب، وحاضر في الأولى: (الدكتور محمد عبيد الله / الأستاذ حسين ياسين) وأدارها الرفيق (أسامة عليان).

وحاضر في الثانية: (الدكتور موفق محادين / الأستاذ نزيه أبو نضال / الدكتور عصام الخواجا) وأدارها: (الدكتور موسى العزب).

3 وقد تم تنظيم الحفل الختامي، بحضور جماهيري حاشد، كمهرجان ثقافي فني:

افتتح المهرجان وقدم فقراته؛ الرفيق رامي ياسين، حيث طلب من الحضور الوقوف دقيقة صمت، إجلالا لأرواح شهداء فلسطين والأردن والأمة العربية، وكافة أحرار العالم، ووجه تحية تضامن واعتزاز، إلى الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.

ثم أنشد الجميع وقوفا موطني، ثم تبعها عرض فيلم توثيقي قصير لحياة غسان من انتاج دائرة الإعلام في الحزب، وأضاف الرفيق رامي: اغتال عدوّنا غسان كنفاني بجبن، وها نحن نمارس ما بشر به كنفاني من فعل التحريض بالثقافة والوعي.

وثائقي قصير يتحدث عن حياة الرفيق الأديب غسان كنفاني من انتاج دائرة الإعلام للحزب

نحتفي جميعنا لنقول: تعالوا لندق جدران الخزان، ولنعلن رفضنا للقمع والكبت وسياسة التخويف، وندعم المقاومة باعتبارها ثقافة ونهجا ومحورا.

رحب بالجميع، وقدم المشاركين في فقرات الحفل: 

– حيث قدم كلمة الافتتاح، الرفيق الدكتور عصام الخواجا، نائب الأمين العام للحزب، استحضر فيها مناسبة الذكرى الخمسين لاستشهاد غسان، وعدد مناقب الشهيد، وسيرته النضالية المقاومة، وإرثه الثقافي الأدبي الإبداعي، وتجربته التنظيمية الفذة، كما تطرق للأوضاع السياسية الآنية في الأردن وفلسطين.

وقد تخلل الحفل:

– مشاركة غنائية لفرقة لكورال أجيال الواعدة، للفتيات والفتيان، حيث قدموا أغنية إهداء لذكرى غسان.

– فرقة الحنونة للثقافة الشعبية، والتي استطاعت على مدار أكثر من 25 عاما، الحفاظ على ثقافة وموروث بلاد الشام كوحدة جغرافية واحدة، والتركيز على الثقافة الفلسطينية، وتقدمت بجدارة لتشكل حارسة للذاكرة الشعبية.

 والتي قدمت على مدى ساعة في الحفل، لوحات ثرية ورائعة من الدبكة والغناء والرقص الشعبي الفلسطيني والعربي، باللباس الشعبي بأشكاله وتنوعاته المبهرة.

– قدم الشاعر المبدع صلاح أبو لاوي، فقرات شعرية، تدين كل أشكال المساومات وتمجد المقاومة والصمود، ختمها بقصيدة مهداة إلى غسان كنفاني.

الشاعر صلاح أبو لاوي

– اختتم الحفل بفقرات غنائية وطنية حماسية مؤثرة، صدح بها الفنان المثقف كمال خليل،

الفنان كمال خليل

مكرسا أصالة رحلته الطويلة والتي قاربت الأربعين عاماً في الفن الملتزم والأغنية الوطنية الإنسانية، تفاعل معها الجمهور، وشاركوا الفنان كلمات أغنياته، وألحانها المبدعة.

واختتم الحفل بروح وطنية عالية، بتكريم الراحل الكبير، والتعهد على السير على خطى الشهداء في طريق التحرير والتحرر والوحدة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى