لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
بيانات وتصريحات الحزب

الوحدة الشعبية يطالب المنظمات الدولية التدخل الفوري لإطلاق سراح الأسير الكايد

أبدى المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني تضامنه الكامل مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك بعد 48 يوماً على إعلان الأسير البطل بلال الكايد إضراباً مفتوحاً عن الطعام رفضاً لقرار سلطات الاحتلال بالاعتقال الإداري له بعد اطلاق سراحه وانهائه لمدة محكوميته.

واعتبر المكتب السياسي للحزب ان اعلان اسرى الجبهة الشعبية المشاركة في الاضراب تضامناً مع رفيقهم سيسهم في تعزيز حضور قضية الاعتقال الاداري على المستوى الوطني الفبسطيني والمستويين العربي والدولي.

كما رأى المكتب السياسي للحزب أن إعلان الرفيق احمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين انضمامه للإضراب المفتوح عن الطعام وقيام سلطات الاحتلال بعزله انفرادياً يؤكد على الحالة النضالية العظيمة التي يمثلها سعدات، كما أنها تسهم في تسليط الضوء على ملف الاعتقال الإداري كون الرفيق سعدات هو أمين عام لأحد أهم الفصائل الفلسطينية إضافة إلى كونه عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني.

وطالب الحزب كافة القوى الوطنية والتقدمية الأردنية والعربية بالوقوف إلى جانب الأسرى المضربين عن الطعام في قضيتهم العادلة والعمل على جعل ملف الاعتقال الإدراي أولوية في المحافل الدولية وكشف القوانين والإجراءات الفاشستية التي يمارسها الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

كما طالب الحزب المنظمات الدولية والصليب الأحمر بسرعة التدخل والضغط على سلطات الاحتلال الصهيوني لإطلاق سراح الأسير البطل بلال الكايد، حيث تشير الأنباء الواردة من سجنه بأن حالته الصحية تتدهور بشكل كبير.

وختم المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية تصريحه بمطالبة السلطة الفلسطينية باتخاذ مواقف جدية والانحياز لخيارات الشعب بالمقاومة والصمود، وأكد المكتب السياسي أن على السلطة الفلسطينية اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف هذه الإجراءات الصهيونية القمعية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وعدم الاكتفاء بتصريحات وبيانات خجولة، لن تؤدي إلا إلى المزيد من القمع والبطش الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

2 آب 2016 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى