أخبار فلسطين

الشعبية في وداع شهيدها النايف: ردّنا سيكون حتمي

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في يوم تشييع جثمان رفيقها المناضل عمر النايف في العاصمة البلغارية صوفيا، على أن ردها على جريمة اغتيال النايف، سيكون حتمي على المجرمين.

وقالت الجبهة في بيانٍ لها وصل “بوابة الهدف”، أنه “وبرغم الجريمة الغادرة النكراء، ورغم المحاولات المستميتة من بعض الأطراف إغلاق قضية اغتياله، إلا أن قضية رفيقنا الشهيد عمر النايف ستبقى قضية مفتوحة، في وجدان شعبنا الفلسطيني، وسيبقى الشهيد نسراً محلقاً في سماء الوطن، ودمائه تطارد كل الخونة والمتواطئين والمقصرين”.

وأكدت الجبهة على أن الاحتلال الصهيوني هو المسئول عن جريمة الاغتيال، وهذا لا يعفي بعض أذنابه في المشاركة بتنفيذ العملية.

كما وحملت الشعبية السلطات البلغارية مسؤولية إغلاق ملف القضية استجابة لضغوطات الاحتلال، أو تزوير الحقائق، والتهرب من مسئولياتها في إعداد تقرير طبي شامل عن تفاصيل استشهاد الرفيق عمر.

وطالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، منظمة التحرير والسلطة والرئيس الفلسطيني بمتابعة قضية استشهاد الرفيق عمر باعتبارها قضية وطنية تعني كل الشعب الفلسطيني، كما تعني كل المناضلين الفلسطينيين المعرضين للملاحقة من أجهزة الأمن الصهيونية، داعيةً  السلطة والرئيس بتكليف لجنة التحقيق الفلسطينية لاستكمال عملها في إجراء تحقيق داخلي مع الجهات الفلسطينية المعنية في وزارة الخارجية والسفارة وأجهزة الأمن المكلفة بأمن السفارات، ومحاسبة من تثبت إدانته في التقصير أو التواطؤ بعملية الاغتيال، وعدم التستر على أي شخص مهما كانت صفته التنظيمية أو الوظيفية.

اظهر المزيد

نداء الوطن

محرر موقع حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني
زر الذهاب إلى الأعلى