بيانات وتصريحات عامة

الشعبية: تصريحات غوتيرش حول الجندي “هدار غولدين” مُشينة ومُنحازة للكيان الصهيوني

اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنّ تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، مساء الخميس 24 آب/أغسطس، على هامش لقائه مع والدي الجندي الصهيوني “هدار غولدين” تصريحات مُشينة وتعُبّر عن حالة انحدار في قيم ومبادئ وشعارات العدالة التي ترفعها المؤسسة الدولية.

وأكدت الجبهة أنّ “غوتيريش” بتصريحاته المنحازة للاحتلال قد تجاوز دوره المناط به كأمين عام لمؤسسة دولية من المفترض أنها جهاز لتنفيذ القرارات الدولية التي تؤكد على حق أي شعب محتل في مقاومة محتليه بكافة الأشكال والوسائل، مُشددةً أنّ الجنود الصهاينة ومن بينهم “هدار غولدين” تم أسرهم  جميعاً من قبل المقاومة أثناء مشاركتهم في العدوان الإجرامي على القطاع عام 2014 والذي أدى إلى ارتقاء آلاف الشهداء والجرحى والأسرى.

وأضافت الجبهة أنه كان من الأجدر بـ “غوتريش” بدلاً من أن يُطالب بإطلاق سراح هذا الجندي المعتدي أن يُولي اهتمامه بآلاف الأسرى المحتجزين في ظروف صعبة لدى الاحتلال الصهيوني، باعتبارهم مناضلين من أجل الحرية، وأن يفتح باب المؤسسة الدولية لذويهم.

وشددت الجبهة أن المؤسسة الدولية تثبت يومًا بعد يومًا أنها عاجزة عن صد العدوان على شعبنا وحقوقه، وأنّ قوانينها مُسلّطة على رقاب المظلومين في العالم خدمةّ لمخططات ومصالح الدول الكبرى الاستعمارية والكيان الصهيوني.

وجدّدت الجبهة مطالبتها لقيادة منظمة التحرير بضرورة طرح قضية الاسرى في الجمعية العامة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، باعتبار تدويل هذه القضية أولوية وطنية للضغط على المؤسسة الدولية من أجل تحمّل مسؤولياتها في إطلاق سراح الأسرى.

اظهر المزيد

نداء الوطن

محرر موقع حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني
زر الذهاب إلى الأعلى