الشعبية تدعو للتصدي للهجمة الصهيونية على منطقة الخان الأحمر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من خطورة استهداف الاحتلال لمنطقة الخان الأحمر تمهيداً لتهجير أهلها وهدم بيوتهم في سياق تنفيذ المخطط الاستيطاني الكبير لربط ما يُسمى مستوطنة معاليه أدوميم بمدينة القدس المحتلة.واعتبرت الجبهة أن إقدام الاحتلال على اقتحام المنطقة وتسليم الأهالي اخطارات بهدم منازلهم والاعتداء عليهم وعلى نشطاء المقاومة الشعبية مما أدى إلى إصابة العشرات هو تصعيد جديد لحكومة المستوطنين التي يقودها المجرم “بنيامين نتنياهو” والتي تسعى على الدوام إلى تكريس سياسة الاستيطان ومصادرة وهدم البيوت كأمر واقع في الضفة والقدس في سياق مخططاتها المتواصلة لتحويل الضفة إلى كانتونات معزولة عن بعضها البعض، وفصل القدس عن الضفة ومحاصرتها استمراراً في سياسات التهويد.

وأكدت الجبهة أن هذا المخطط الإجرامي الذي يستهدف تهجير أهالي منطقة الخان الأحمر ومناطق أخرى في الضفة والقدس ينسجم مع التحركات المشبوهة في المنطقة للإدارة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية والتي من أبرز مخاطرها محاولات الاحتلال ضم أجزاء كبيرة من الضفة.

وأشادت الجبهة بالتصدي الأسطوري لأهالي مخيم الخان الأحمر للهجمة الصهيونية، داعية لضرورة تعزيز صمودهم في مواجهة هذه الجريمة واعتبارها مهمة وطنية تقع على عاتق جماهير شعبنا وقواه ومؤسساته الرسمية وغير الرسمية وهيئة مقاومة الجدار ونشطاء المقاومة الشعبية.

ودعت الجبهة المؤسسات القانونية والحقوقية إلى تبيان حقيقية إحالة السلطة ملف الاستيطان إلى محكمة الجنايات الدولية، باعتبار أن تفاصيل هذا الموضوع ما زالت مبهمة وتطرح علامات استفهام كبيرة حول جدية السلطة في تحويل ملفات جرائم الاحتلال خاصة ملف الاستيطان إلى هذه المحكمة في ظل تسارع وتيرة الهجمة الصهيونية الاستيطانية على مناطق واسعة من الضفة خاصة الأغوار والأراضي ومنازل المواطنين  القريبة من المستوطنات.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

4/7/2018

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.