لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
أخبار محلية

الآلاف يشاركون في مسيرة إسقاط اتفاقية الغاز في عمان، والأمن يمنع مسيرة إربد

نظمت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني “غاز العدو احتلال” مسيرة جماهيرية ضخمة شارك فيها الآلاف من المواطنين والمواطنات والقيادات الشبابية والشعبية والنسوية والحزبية والنقابية والعمالية ونواب سابقين وحاليين.

وتأتي هذه المسيرة احتجاجاً على قيام شركة الكهرباء الوطنية الأردنية بتوقيع اتفاق مع الكيان الصهيوني لاستيراد الغاز من الحقول الفلسطينية المسروقة من قبل الدولة الصهيونية.

وهتف المشاركون بالمسيرة ورفعوا يافطات تؤكد على رفضهم القاطع لهذه الاتفاقية، وطالبوا الحكومة بإلغاء “اتفاقية العار” كما أطلقوا عليها.

لاحقاً أصدرت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)بياناً حول المسيرة تالياً نصه:

بيان صادر عن الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال) حول مسيرة اليوم

تشكر الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال) المواطنات والمواطنين الأردنيين الأحرار، الذين نزلوا بالآلاف وسط البلد في عمّان، وهتفوا معاً وبشكل موحّد من أجل إسقاط اتفاقية العار، وإدانة الحكومة التي اختارت وضع رقاب المواطنين تحت البسطار الصهيوني، ورهنت حاضر ومستقبل البلد للعدو؛ حكومة تريد تحويل المواطنين إلى مُطبّعين وداعمين للإرهاب الصهيوني غصباً عنهم ورغماً عن إرادتهم.

تعتبر الحملة هذه المسيرة نجاحاً كبيراً، وموقفاً واضحاً للإرادة الشعبية، أوصلت رسالة مفادها أننا لن نمرر هذه الصفقة، وتعتبرها خطوة أولى في مسار سيستمر ويتصاعد.

تحيي الحملة جميع من التزم بالشعارات الموحّدة التي اصطففنا خلفها جميعاً، وتشير بالإدانة إلى من هتف بشعار كان الغرض منه تفتيت وحدة الصف وخرق الإجماع المتحقق خلف رفض صفقة الغاز مع العدو، حيث تم احتواء هذا الخرق سريعاً، واستمرت المسيرة موحّدة كما بدأت، وستستمر مسيرة الحملة موحّدة.

تشكر الحملة كل المشاركين من المواطنين والمواطنات، والقيادات الحزبية والعمالية والنقابية والنسوية والشبابية، والنواب الحاليين والسابقين، هذا الحضور الذي يعكس رفض شعبنا لنهج التطبيع مع العدو الصهيوني. وسنظل نهتف: #غاز_العدو_احتلال #تسقط_اتفاقية_العار.

الأمن يمنع مسيرة في إربد رفضاً لاتفاقية الغاز

في ذات السياق منعت الاجهزة الامنية مسيرة اربد التي دعت اليها القوى الحزبية والنقابية والقوى الشعبية لاسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني .

 وحاولت المسيرة التوجه الى شارع الهاشمي الا ان الاجهزة الامنية منعتها بتشكيل طوق امني حولها وعلى مخارج مسجد الهاشمي .

فتجمعت حشود الحاضرين امام مسجد الهاشمي وقاموا بالهتافات ضد الاتفاقية وضد العقلية الأمنية وطالبوا باسقاط حكومة الملقي .

وقد القى كلمة الاحزاب الرفيق ابراهيم العبسي مسؤول منطقة الشمال حيث اشار الى اكذوبة الديمقراطية في منع حق مكتسب للمواطن في التعبير عن رأيه ، واضاف ان هذه اتفاقية ذل وعار وان الشعب الاردني يرفضها كون الغاز غاز مسروق .

وتحدث ايضا الدكتور علي العتوم وكذلك الرفيق فتحي درادكه وعدد من النقابيين .

وحضر الفعالية المئات من المواطنون مرددين رفضهم لهذه الاتفاقية والكيان الصهيوني

[justified_image_grid facebook_id=837903202891783 facebook_album=1435085169840247]

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى