لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
بيانات وتصريحات عامة

ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية يدين العمل الارهابي الذي استهدف قوات حرس الحدود

في هذا الخصوص تعبرّ احزاب الائتلاف القومية واليسارية عن استنكارها الشديد لموافقة اربع دول عربية على ترشيح مجرم حرب وممثل للاحتلال الصهيوني العنصري لرئاسة لجنة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الارهاب وحماية المدنيين زمن الحرب وكل ما يتعلق بالقانون الدولي.

وفي الوقت الذي وقفت فيه العديد من الدول العربية والاسلامية ضد هذا الترشيح, فقد كانت تركيا من بين الدول التي وافقت على ترشيح ارهابي يمثل الاحتلال على رأس اللجنة القانونية.

ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية يدين العمل الارهابي الذي استهدف قوات حرس الحدود

 

عقد ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية اجتماعه الدوري في مقر حزب البعث العربي الاشتراكي, واصدر موقفه حيال عدد من القضايا السياسية والطارئة كما يلي:

1-     تعبر احزاب الائتلاف عن بالغ استنكارها للواقعة الارهابية الاخيرة التي استهدفت مجموعة من قوات حرس الحدود وادت إلى استشهاد وجرح عدد من جنودنا البواسل. ان محاولات المنظمات الارهابية ومن يقف وراءها لزج الاردن في الصراع الدموي الجاري في دولة سوريا الشقيقة يجب أن تتم مواجهته بالوحدة الداخلية الصلبة, واليقظة السياسية تجاه المؤامرات التي تحاك ضد الاردن والوطن العربي برمته, والعمل المستمر على وقف سيل الدماء والالتزام بالحلول السياسية ومواجهة كل اشكال التطرف الفكري والسياسي والاجتماعي.

2-    تعبر احزاب الائتلاف عن موقفها الرافض ” لرفع اسعار السولار والكاز والبنزين والغاء قرار تخفيض الضرائب والجمارك على الالبسة والاحذية ” في الوقت الذي اعلنت فيه الحكومة حسب برنامجها عن حرصها على العيش الكريم وتحقيق الآمن الاجتماعي للمواطن كأولوية قصوى.

كان يجب على الحكومة ان تستمع جيداً للمقترحات المسؤولة التي قدمتها العديد من القوى السياسية والاجتماعية من اجل مواجهة الازمات الاقتصادية والتعامل مع الصدمات الخارجية. حيث لم يرد في برنامج الحكومة ولا الاتفاقية مع صندوق النقد الدولي ما يشير إلى خطة لمعالجة التهرب الضريبي ومكافحة الفساد الاداري والتطاول على المال العام.

ان استمرار السياسة الرسمية بإنهاك المواطنين الفقراء وابناء الطبقة الوسطى. سيتسبب بمزيد من الاحتقانات الاجتماعية ويفاقم عدم الثقة بقرار المؤسسات الرسمية.

3-    جاء انتخاب سفير دولة العدوّ الصهيوني ” داني دانون ” رئيساً للجنة القانونية التابعة للأمم المتحدة, ليشكل صفعة تاريخية للعالم الحرّ, والعالم العربي, وانتهاكاً لقرارات الامم المتحدة نفسها المعنية بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.

في هذا الخصوص تعبرّ احزاب الائتلاف القومية واليسارية عن استنكارها الشديد لموافقة اربع دول عربية على ترشيح مجرم حرب وممثل للاحتلال الصهيوني العنصري لرئاسة لجنة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الارهاب وحماية المدنيين زمن الحرب وكل ما يتعلق بالقانون الدولي.

وفي الوقت الذي وقفت فيه العديد من الدول العربية والاسلامية ضد هذا الترشيح, فقد كانت تركيا من بين الدول التي وافقت على ترشيح ارهابي يمثل الاحتلال على رأس اللجنة القانونية.

إن العالم الحرّ, والعالم العربي كله معنيّ بفرض عزلة على الدولة المارقة على القانون الدولي والانساني وليس مكافأتها على جرائم الحرب التي تنتهكها يوميا ضد الشعب الفلسطيني, كما أن المطلوب هو تقديم قادة الاحتلال كمجرمي حرب الى العدالة الدولية.

 

 الناطق الرسمي باسم الائتلاف

اكرم الحمصي

الامين العام  لحزب البعث العربي الاشتراكي

عمان 21 / 6 / 2016

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى