لآخر المستجدات تابعنا على قناة تلغرام

تابعنا
الأخبار

أداء وكالة الغوث الدولية (الاونروا) في ظل جائحة كورونا

كورونا أحد الأمراض التي يمكن أن يصاب بها الإنسان أو الحيوان، وسببه الرئيسي هو فيروس يُصنّف على أنّه أحد أنواع فيروسات البرد، إذ إنّ طريقة الإصابة بالعدوى، وكذلك الأعراض متشابهتان , وقد بدأ تفشي فيروس كورونا الجديد في الصين ثم اتسعت دائرة انتشاره لتشمل معظم دول العالم .


ومع بداية انتشار كورونا في أماكن عمل الاونروا، أطلقت نداءً عاجلا لآليات التعامل والأولويات الفورية والمتطلبات المالية للصحة والخدمات الأخرى المتعلقة بمكافحة جائحة كورونا، في الضفة الغربية و القدس وغزة والأردن ولبنان وسوريا، بالإضافة إلى الاحتياجات العادية للميزانية البرنامجية للأونروا، وأوردت إن ظروف المعيشة المكتظة والضغوط الجسدية والعقلية وسنوات من الصراع الذي طال أمده كلها عوامل تجعل السكان الذين يقدر عددهم أكثر من 5.6 مليون لاجئ فلسطيني عرضة بشكل خاص للتهديدات المستمرة لجائحة كورونا, وقد قدرت الاونروا حاجتها وبشكل عاجل إلى ١٤ مليون دولار من أجل الاستعداد والاستجابة لتفشي وباء كوفيد-19 ولفترة ابتدائية مدتها ثلاثة شهور.
وفي خضم الأزمة العالمية الحالية واستجابة للاحتياجات الحرجة المستمرة للاجئين الفلسطينيين وتماشيا مع خطط منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة للاستعداد والاستجابة، قامت الأونروا بتطوير وتفعيل خطة استراتيجية للاستعداد والاستجابة لفيروس كوفيد-19. بالإضافة إلى تحديث موجز شامل لفيروس كوفيد-19، إلى جانب تقرير يومي للأوضاع.
ففي إقليم غزة : تم تخصيص 12 مركز توزيع غذائي. وأغلقت مكاتب الإغاثة والخدمات الاجتماعية ومدارس الوكالة ومراكز الصحة مع بقاء زيارات منزلية للحالات الحرجة، وبدأ الموظفون العمل من المنزل إما بشكل كامل أو جزئي.
وفي إقليم الضفة الغربية : تم فرض حظر التجول على كافة المدن والقرى في الضفة الغربية وفرض على كافة القادمين من الخارج حجر منزلي إجباري. وأغلقت مدارس الوكالة كافة , ولا زالت المراكز الصحية تعمل بشكل منتظم. والخدمات الاجتماعية مفتوحة باستثناء بيت لحم. وبالنسبة لموظفي المكتب الإقليمي والرئاسة العامة بالقدس فإنهم يعملون من بيوتهم.
وفي إقليم الأردن: كانت إدارة الاونروا السباقة في اغلاق المؤسسات التعليمية جميعها وتم التنسيق مع وزارة التربية والتعليم بخصوص آليات متابعة الطلاب للتعليم عن بعد، وتم توجيه موظفي المكتب الإقليمي بعد إغلاقة للعمل من بيوتهم كما تم إغلاق المراكز الصحية بشكل تام وقدمت الاونروا مبادرة للحكومة الاردنية بفتح جميع مرافقها من مدارس وجامعات ومراكز صحية بموظفيها لاي حالة طارئه قد تتعرض لها في ظل تزايد عدد الاصابات بفيروس كورونا .
وفي إقليم لبنان: تم إغلاق مكاتب الإغاثة والخدمات الاجتماعية ومدارس الوكالة ومراكز الصحة وتم توجيه موظفي المكتب الإقليمي والمناطق للعمل من المنزل، خاصة في ظل منع السفروالتنقل بين المناطق مما يعيق عمال الصحة من الوصول إلى المراكز الصحية.
وفي إقليم سوريا: تم إغلاق مكاتب الإغاثة والخدمات الاجتماعية ومدارس الوكالة ومراكز الصحة وتم توجيه موظفي المكتب الإقليمي والمناطق للعمل من المنزل مع بقاء كافة عمال صحة البيئة وموظفي الأمن يعملون بشكل كامل.
اذا في ظل هذه الجائحة التي تكتسح العالم دون تفريق في الجنس او الجنسية او الدين او اللون او اللغه او العرق …. فقد عملت الاونروا من خلال دائرة الأزمات على تقديم كل ما يمكن لحماية اللاجئين الفلسطينين في مناطق تواجدهم ولا زالت تعمل على توفير المساعدات المالية لاستمرار تقديم خدماتها بما يتوافق مع المستجدات التي ترافق هذه الجائحة.

بواسطة
جمال ابو صخر
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى